samedi 19 février 2011

Dégage ديڤاج

    
Dégage ديڤاج
إڤلب.. روح.. طير.. سيّب.. هوّي.. فك..  
ولكن يظهر لي قالو وإلا ما قالوشي.. مصطك وإلاّ نجيب.. غنّو وإلا ما غنّوشي.. زلاط وإلا تكنوقراط..  الجماعة عاملين ما يسمعوشي
Dégage
أوبريت الثورة التونسية.. يد عالية تنش الحثالة وتنادي على الحرية... رؤوس مرفوعة وحناجر مدوية.. وعروش مقلوبة وتونس عروسة محنّية.. حنّة خضرا في الأقدام والسعد القدّام..
Dégage
طلقة قوية.. طلقة تدمر.. خذاتها مصر.. واليوم عند معمر.. وغدوة في الدنيا تكبر..
Dégage
تنفيسة على القلب.. ورصاصة للكلب.. تهرّب السوفاج.. وتُرهب الخمّاج.. ديڤاج.. ديڤاج يا خمّاج.. ديڤاج
كانت صرخة صارت غناية.. والقلوب بالأمل ملاية.. أبدعوها الكبار وحفظوها الصّغار.. جيل ماشي يتربا على ديڤاج معادش نخافو عليه وعلى تونس العزيزة مالخمّاج.
فديڤاج يا حكماء ما بعد الانجاز.. ديڤاج يا كهنة السياسة وزبانية المعارضة ومثقفي العار.. ديڤاج يا ساكني الشاشات ومحترفي المناورات.. وحثالة الدعارة الفكرية..  
ديڤاج أيها المتسلقون المنافقون المتآمرون المناشدون يا من تلتذ أقفيتهم بسيقان الكراسي واللاحسون أقفية السلطان.
ديڤاج أيها الجالسون على أعناقنا منذ الأزل.. أيها الدائسون على طموحاتنا.. أيها المتاجرون بأحلامنا.. أيها المتآمرون مع الشيطان.. ديڤاج يا خمّاج
ديڤاج أيّا من لم تدخلوا مدرسة الثورة وتأتون اليوم لتحاضروا عن فقه السياسة والقانون والصحافة والحريّة بألسنة جعلتموها مفاتيح لأبواب التزلّف من أجل منصب تبتغون..   
ديڤاج فلنا وطن نعشقه ونريد أن نعيد بناءه بعدما خرّبه مغول تونس.. وبلد نريد أن نعمّره بعدما خرّبه همج الميليشيا ولنا مستقبل نريد أن ننيره لأطفال لنا ينتظرون.. لنا ديون نريد أن ندفعها وعصابات نريد أن نحاسبها.. وبرامج تنمية نريد أن نحقّقها.. ومناهج تعليمية نريد أن نصلحها.. وحفنة متواطئين نريد طردها..  .. لذا ديڤاج..
أيها الطرشان والعميان.. ديڤاج..
لنا حماة الحمى تجمعنا على البناء و لنا ديڤاج ساحقة الأعداء.. لنا اليوم ولنا الغد.. نحن اليوم لأنفسنا لا عليها لغيرها لذا ديڤاج فنحن أردنا الحياة وسيستجيب القدر أحبّ من أحبّ ويحبّ من كره ومن له رأي آخر ليس لنا غير افرنقع حتى لا نخرج لك ديڤاجنا.  
احذروا فنحن من علّم العالم ديڤاج اسألوا مصر واليمن وليبيا والبحرين والجزائر والأردن وفرنسا وايطاليا ووووو... اسألوا إن كنتم غافلين وستأتيكم أخبارنا.      

2 التعليقات:

Al-Hallège a dit…

Content de ton optimisme,tes propos et ta certitude dont je manque beaucoup .... camarade je commence à douter ...

bacchus a dit…

@Al-Hallège
آمنت بما لا يكون أنّه يكون منذ 14جانفي
لذا سنكون رفيقي
الوقت مهمّ والإرادة كذلك حتى أنسّب الأمور

Enregistrer un commentaire