samedi 27 mars 2010

شوية بلادة

      شوية بلادة

 التقى الشيخ حويطب بن العقنقل ذات يوم بعمّار الباشي في ندوة  محورها "الانترنيت للجميع" فتجاذبا أطراف الحديث وبعد برهان عفوا برهة أسرّ عمّار إلى الشيخ حويطب:
عمار: شيء يحشم هالمدونين نهار كامل موش عاجبهم شيء ..وين يقلق واحد منهم يدورها حديث على الحجب تو قلي يا شيخ علاش ما حجبتش مدونات اللي تحكي الموضة وإلا على الماكلة
الشيخ حويطب: ماكلة شنوة؟

عمار: الماكلة يعني الطعام شوف هذي مدونات تعلم في الناس طرق الطبخ تو بربي موش الطباخ أنفع للعباد من الشاعر والأديب
وهنا ابتسم الشيخ حويطب لأنّه تذكر الطرفة التالية:
 (قال رجل لبرناردشو :
أليس الطباخ انفع للأمة من الشاعر أو الأديب ؟؟
فقال: الكلاب تعتقد ذلك
..!!
)
 عمّار: شنوة يضحك فيك؟ راني نلوج على المصلحة. هالمدونين يلوجو على الشهرة والمال وأنا نلوج على الشرف والسترة
وهنا ضحك الشيخ لأنّه تذكّر برناردشو حين قال له كاتب مغرور:

أنا أفضل منك، فإنك تكتب بحثا عن المال وأنا اكتب بحثا عن الشرف .. 
فقال له برناردشو على الفور: صدقت،كل منا يبحث عما ينقصه ..!!
قال الشيخ حويطب وقد ابتدأ الحوار يقلقه: اسمع يا عمّار

هذه قصيدة وجدتها منشورة وهي لشاعر غفلت عنه المعاجم ودوائر المعارف ورغم سهولة معاني القصيدة أرفقت معاني الكلمات فيها.
يقول الشاعر 
تدفق في البـطـحـاء بعد تبهطلِ      وقعقع في البيداء غير مزركلِ
وســار بأركان العقيش مقرنصاً      وهام بكل القارطات بشنكــلِ
يقول وما بال البـحاط مـقرطماً      ويسعى دواماً بين هك وهنكـلِ
إذا أقـبـل البعـراط طاح بهمةٍ      وإن أقرط المحطوش ناء بكلكلِ
يكاد على فرط الحطيـف يبقبـق    ويضرب ما بين الهماط وكندل
فيا أيها البغقوش لسـت بقاعـدٍ     ولا أنت في كل البحيص بطنبلِ
معاني الكلمات
تبهطل : أي تكرنف في المشاحط
المزركل : هو كل بعبيط أصابته فطاطة
العقيش : هو البقس المزركب
مقرنطاً : أي كثير التمقمق ليلاً
البحطاط : أي الفكاش المكتئب
مقرطماً : أي مزنفلاً
هك : الهك هو البقيص الصغير
البعراط : هو واحد البعاريط وهو العكوش المضيئة
أقرط : أي قرطف يده من شدة البرد
المحطوش : هو المتقارش بغير مهباج
يبقبق : أي يهرتج بشدة
الهماط : هي عكوط تظهر ليلاً وتختفي نهاراً
الكندل : هو العنجف المتمارط
قال عمّار بعد أن قرأها: رائعة جدا فهمتها بدون شرح

الشيخ حويطب: حتى أنّك صرت تتكلّم العربية فجأة

عمّار: أتكلّم كلّ اللغات حتى لغة البرمجة أتكلمها

ثمّ قال عمّار في نفسه: شنية  هالقصيدة ما فهمت شيء زعمة  تو لوكان واحد يحطها في مدونة نصنصرها وإلاّ لا... الله يهديك يا شيخ دخلتني بعضي.

6 التعليقات:

Al-Hallège a dit…

حلوّة بلادة نهار السبت العشية

WALLADA a dit…

الشرح هو الّي يقتل بالضحك

شكرا على ما أتحته لنا من الانشراح المتبقبق هههههه

bacchus a dit…

@Al-Hallège
يبدو لي الحال من بعضو صديقي الحلاج ههههه سبت عشية هو ذاك

bacchus a dit…

@WALLADA
عمّار قال فهم من غير شرح
أكيد هو مهبنطل في علم العرنفهج
شكرا ولاّدة على المرور والتعليق

Dovitch a dit…

صار الكندل هو العنجف المتمارط؟؟؟...كان هاذي قعدت شاكك فيها
ههههه

باركتك الآلهة يا باخوس

bacchus a dit…

@Dovitch
ههههههه
قلق سبت عشية كيما قال الحلاج
واليوم بديت على بكري
والكندل قد يكون العنجف فقط حسب الكوفيين
بوركت دوف صديقي

Enregistrer un commentaire