mercredi 27 janvier 2010

تفتيش المؤخرات


 هذا الخبر أورده فؤاد الهاشم

. قبل حوالي ثلاثة شهور، لم يتمالك الزميل الإعلامي السعودي «تركي الدخيل» نفسه وأطلق ضحكة عالية خلال اللقاء الذي أجراه معي في برنامجه الأسبوعي «اضاءات» عبر قناة «العربية
» عندما علقت على محاولة ذلك الإرهابي اغتيال نائب وزير الداخلية السعودي «محمد بن نايف» عبر متفجرات أخفاها في «مؤخرته» وجرى تفجيرها - عن بعد - بواسطة اتصال هاتفي من هاتف محمول قام به شخص آخر كان على مسافة بضع عشرات من الأمتار من ديوانية الأمير «محمد» حيث جرى لقاء الإرهابي بالمسؤول السعودي!! قلت للزميل «تركي الدخيل» إن إرهابيا بريطانيا قام بتفخيخ حذائه لتفجير طائرة ركاب تعبر الأطلسي إلى الولايات المتحدة الأمريكية جعلت مئات الملايين من المسافرين «يجبرون» على خلع أحذيتهم في المطارات، فماذا سيفعلون بنا الآن بعد اختراع عملية «تفخيخ المؤخرات» التي اوجدها لنا «بن لادن وزبانيته»؟! اعتقد الزميل «الدخيل» إنني أقول نكتة، لكن الواقع - الذي تأكد يوم أمس - يشير إلى أنني لم أكن امزح على الإطلاق!! يوم أمس الأول، أرسل لي الزميل السعودي «محمد الملفي» - مراسل جريدة «نيويورك تايمز» في «الرياض» خبرا يتعلق بتسلم هيئة الطيران المدني السعودي «لائحة أمريكية» تفرض على السلطات السعودية تفتيش.. مؤخرات الركاب.. الذكور والإناث وبعض الأماكن الحساسة بشكل عشوائي، ولأن السعودية ضمن قائمة من «15» دولة وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية تشدد من اجراءات الأمن - قبيل السفر - على رعاياها!! الزميل «الملفي» قال لي - في اتصال هاتفي سابق على إرساله هذا الخبر لي عبر رسالة نصية قصيرة - «إن ما قلته في اللقاء مع تركي الدخيل كان يدل على حس امني مستقبلي عالي المستوى، وتوقع في محله»!! الزميل «الملفي» عرف «القمندة» وتأكد انني لم أكن.. امزح!! 

لقراءة الخبر كاملا إليك هذا الرابط
http://www.elaph.com/Web/NewsPapers/2010/1/528059.html


2 التعليقات:

Al-Hallège a dit…

شرّ البلية ما يضحك...هكذا أرادها الأمريكان و صنيعتهم بن لادن

Al-Hallège a dit…
Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.

Enregistrer un commentaire