mardi 22 mai 2012

الخطبة التكبيرية


الخطبة التكبيرية

لعنة الله عليكم
أما بعد فإن كبيرة الكبائر، وانطفاء نور البصائر والمدنية الموفية بأهلها إلى المخاطر، ما فيه الحداثيون، وأعلنه الماسونيون وتبناه الديمقراطيون ما يشيب له الصغير ويجفّ له الغدير ويفزع منه الضمير ولا يستوي معه التقدير فيخون التدبير حتى ينخرط فيه الكبير، كأنكم لم تقرؤوا كتب السلف الصالح، في فضحها أصحاب المصالح ولم تسمعوا ما أعدّه الفائزون بالانتخابات للشعب الكريم من خيرات، فالشغل آت بل وفق الرغبات والحرية شهوات والكرامة من الأولويات، فلكم الويلات.. أتكونون إلى جانب النقابات وجرحى الثورات تنصرون اعتصامات لا تكبير فيها؟؟؟؟ أعددتم الحجاج والنظريات وأعددنا الحديد والهراوات، واخترتم حياة الدنيا الفانية على الآخرة الباقية فتذكروا أنكم عاديتم الإسلام يوم وقفتم إلى جانب الإعلام.. إنّها الجهالة الجهلاء والمواقف العمياء التي لم تسبقوا إليها من ترككم النهضة تُقهر والرئيس الذي رشحَته يطرطر والتأسيسي وجعفره (يزمر)؟
تكبيييييييير
ما هذه اللغة (المضروبة) في منابر إعلام العار المنصوبة؟ ما أنتم بالحلماء وقد اتبعتم السفهاء، تقولون أخرجناكم من السجون وأعدناكم من المنافي كلطفي زيتون والثورة كانت إسلامية نجمت من تحت إبط القرضاوي حبيب راشدنا النهضاوي (رضي الله عنه) فلماذا تكابرون أيّها الكافرون؟ حرام عليّ الطعام والشراب حتى تكون تورا بورا هي سجنان يا أهل افريقستان...
تكبييييييير
إني رأيت آخر هذا الأمر لا يصلح إلا بما صلح به أوله: زمقتال ينفي الضعف .. وشدة أسميتموها العنف .. وإني أقسم بالله لأقتصنّ من اليساري والديمقراطي.. والحداثي والماسوني .. والمتغرب والعلماني..
تكبييييييير
من آمن بما جئنا احتضنّاه ومن كفر عاقبناه فالجنة نعرف سبيلها وسنفرض عليكم طريقها... من أنكر علينا قطعنا لسانه، وعطّلنا أعماله، بل نتوعدكم بيوم ترون أهواله.. فنحن جماعة التنظير ثمّ التبشير ثمّ التفجير.. فاختاروا لكم إحداها أيها المجرمون فنحن نكون ونكون دون "إمّا" و"لا" كما قال قائلكم  وانظروا فعلنا في القيروان وسوسة وبوزيد يخبركم..  لقد أحدثنا لكل ذنب عقوبة لكم .. فمن غرق في تمجيد الحرية أغرقناه .. ومن أحرق برنامجا لنا أحرقناه.. ومن نبش عن الفرق بين النهضة والسلفية بماء الفرق (رششناه)..
تكبييييير
أيها الناس.. إنا أصبحنا لكم سادة ..وعنكم ذادة .. نسوسكم بالشريعة.. وليس لكم دونها ذريعة.. فلنا عليكم السمع والطاعة فيما أحببنا.. ولكم علينا حفّ الشوارب وإطلاق اللحى فيما ولينا.. والنقاب والجلباب فرض ما حيينا..
تكبييييير
أسأل الله أن يعين الحاكم على المحكوم.. ولكلّ رافض حكم معلوم.. النهضة وعبداها المؤتمر والتكتل مرحلة.. وهي بحول الله زائلة.. سنقودكم إلى الجنة بالسلاسل رغما عن أنوفكم يا أهل إفريقية الأفاضل.. سيكون ما قال مشايخنا في سالف العصر والأوان لتكون جغرافيا الكون بفضل التكبير والزمقتال في قادم الأزمان افريقستان وأروبستان وأمريكستان ووو... من شرقستان إلى غربستان
تكبيييير
أيها الناس لا مواطنة بل الأمة.. فجاهدوا في بلاد الأرض لتنجلي الغمة.. واهجروا التفكير فحسن التدبير في ترديد تكبييييييييييييييييييير
تكبييييييييير

12 التعليقات:

WALLADA a dit…

لو ناظرت زياد بن أبيه في زمانه لأنزلوه من على المنبر بالنّعال و لنصّبوك إمامهم ههههههه

رائع باخوس

Al-Hallège a dit…

كعادتك رائع يا صديقي في هذا الوصف الحارق النّاري للمهزلة التي تحدث و الناس شبه نيام... نحن بين نارين النهضوية السلفية و السلفية النهضوية و كلاهما وجه
.لعملة واحدة

bacchus a dit…

@WALLADA
ولادة رضي الله عنك
أخشى التنصيب أكثر من خشيتي النعال هههههه
أتودين فراق صديق؟ السلطة تَفسد في عرف الكثيرين متى كان باخوس فيها
ههههههههههه

Dovitch a dit…

أبدعت وأمتعت

pink a dit…

رائع

brastos a dit…

مّاله قلّي على قريب باش نشوفوك فوق منبر جامع الفتح .. ههه .. رائع يا صديقي

bacchus a dit…

@Al-Hallège
من استبداد إلى آخر وكلما جلس أحدهم على كرسيّ في هذه البلاد نسي العباد
دمت الصديق الصدوق

bacchus a dit…

@Dovitch
شكرا دوف
في انتظارك صديقي كما تواعدنا

bacchus a dit…

@pink
يا مرحبا بالبنك
شرفت الفضاء

bacchus a dit…

@brastos
هههههه أنا في جامع الفتح نخطب؟
لقد عينتك إماما ومفتيا

Radiohix a dit…

الحوت والمنّاني عليك يا جمال!
:) دمت مبدعا يا صديقي

bacchus a dit…

@Radiohix
أسامة في بيتنا يا مرحبا يا مرحبا
شكرا صديقي وأنت ابن مدينة ساحلية شأني أنا صار فيها المواطن غير قادر على السردينة ههههه
الله يعز قدرك

Enregistrer un commentaire