dimanche 22 janvier 2012

هلوسات4

هلوسات4
- ما قدّمه حمد لتونس أقلّ مما دفعته الأميرة موزة من أجل تجميل مؤخرتها هي أميرة ونحن رعاع يجب أن نفهم أننا في نظر حمد أرخص من مؤخرة موزة وإن أراد أن يحقق شبقه معنا

- يسلم الناس رؤوسهم إلى الحلاقين والحلاقات غنيا وفقيرا صاحب سلطة ومواطنا كريما أو غير كريم حسب مشيئة الحاكم بأمره شريفا ومجرما فلماذا نلوم ليلي الطرابلسي الحلاقة إذا سلّم بعضهم لها رأسه ألم يرد في المثل التونسي السائر "تمشي البل على كبارها" وكبير السلطة قبل 14 جانفي يقبل يدها التي تسرق بها هذه يد أغلى من رؤوس "أولاد الفكرونة" كما يسميهم الصديق خميس باندي وهذا شعب مغرم بتسليم رأسه ولكن نراه اليوم قد سلّمه لمجلس قيل تأسيسيا لا يزال "يبني في مستقبلو" ترى أيبني مستقبله و"يدخل" بالشعب التونسي؟
 فوسكة1 بتصرف "الهم الأول والأخير للسعوديين وهيئاتهم الدينية الملتحية هو تغطية العورات النسائية حتى لا يغضب الله عليهم فيحل سخطه فقد انتقد الأمير خالد بن طلال أخاه الوليد بن طلال وذلك لظهور زوجته بدون غطاء شرعي. لن أخوض بالأمور الشرعية فأنا لست عالما بها ولكن الغطاء الشرعي الذي يتكلم عنه بحسب علمي هو خمار أسود من الرأس حتى أخمص القدمين يغطي كامل جسد المرأة وللأسف شمل مؤخرا العينين أو ذوات العيون الجميلة بحسب آخر تحديثات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لبرامجها الهادفة لتغطية العورات النسائية.
خالد بن طلال هذا من محبي الظهور الإعلامي مع شيخ وهابي متهم بتمويل الإرهاب في مصر أول حرف من إسمه هو عائض القرني فقد قام خالد بن طلال برفع قيمة الجائزة التي عرضها عائض القرني من مائة ألف دولار الى مليون دولار. للأسف مازالت فلسطين ممسحة زفر لهؤلاء الملتحين وشيوخهم حيث دخل عائض القرني في مزايدة مفضوحة مع خالد بن طلال حول موضوع أسر الجندي الإسرائيلي وقد اشترك في تلك المزايدة مفتي رضاع الكبير عبد المحسن العبيكان الذي أفتى لهما بأن هذا تعدي على صلاحيات ولي الأمر وأن عليهما أن "يغلق كل واحد فمو" فأغلق كل واحد فمه وفي رواية أخرى "بلّع".
فوسكة2 بتصرف: أحضر الفنان فينسنت فان كوخ مسدسه وجهه إلى صدره وأطلق الرصاص , جاء أخوه "ثيو" الذي كان يدعمه ويقف بجانبه طيلة حياته فطلب من الطبيب عدم إخراج الرصاصة وقال :" احترمت رغبته أن يعيش كما يريد وأنا الآن أحترم رغبته في أن لا يعيش "  مات فان كوخ فقيرا معدما في مصحة عقلية هي ذاتها التي رسم فيها لوحته " ليلة مضيئة بالنجوم"  
والتي بيعت فيما بعد بأكثر من خمسين مليون دولار. قبل ذلك أحب المرأة " كي " و أراد رؤيتها في منزل أبيها فرفض فقال "اسمحوا لي برؤيتها بقدر ما أصبر على وضع يدي فوق نار الموقد" ووضع يده فاحترقت فأطفئوا الموقد و طردوه  كان يريد أن يقول لهم أنا لا أرفض منحكم و إعطائكم الأشياء أيها الجشعون و لكني لا أملك إلا لحمي لكنهم لم يفهموا ذلك !. أحب بعدها فتاة أخرى وكانت تحبه ولكنه لم يكن يهتم بجمع الأشياء لها  كجمع المال والمنصب فكتب رسالة غرامية ثم قطع أذنه ولفها وبعثها في رسالة إليها ليقول لها قد تظنين أني لا أستمع إلى طلباتك ولكني بالفعل أستمع وهذه هي أذني ولكني لن أعيش لأجل جمع الأشياء لا لك و لا لغيرك  ولكنها أيضا لم تفهم ذلك !.

مات فان كوخ بيد محروقة وأذن مقطوعة... مات ناقص البدن ولكنه استطاع أن يحرس " الطفل الفنان " بداخله فمات إنسانا كاملا فخلده التاريخ وأحبه كل إنسان يعرف قصته بينما ماتت بعده ألوف من ثيران البشر الكادحة والحمير المكدودة والقرود المتعلقة بأغصان أسباب الحياة و لم يبق لهم أثر لأنهم باعوا الطفل الفنان فيهم بثمن بخس دراهم معدودات بينما ترك لنا فان كوخ " كل طفله الفنان " وما تبقى من جسده !.
 وشتّان بين الفول والجلبانة في زمن صار فيه العديد يأكلون السبانخ على مذهب "بوباي" أو الكسكسي بلحم الخروف في الاعتصام حسب النسخة الحديثة نسخة ما بعد الثورة ليقاتلوا من أجل "زيتونة" وزيتونة زايدت على إذاعة الزيتونة وقيل ترفض كلّ أموال بنك الزيتونة فلن تدرس إلاّ إذا غطّاها السواد كاملا كالزيتونة.

4 التعليقات:

Al-Hallège a dit…

هلوستك رائعة ... مضحكة....و مبكية
عندما أقرأ مثل هذا النص ،لا أدري أأضحك أم أبكي و أتألم ...

فلمن أنجب الشعب هذه اليتيمة؟؟
وهل نحن نتقدم للوراء ؟؟


خاص لباخوس: على موعد مع كأس وليحترق هذا العالم.

لاعب النرد a dit…

الان تمتد الف يد لخنق " الطفل الفنان" فينا...ـ
الان، لم يعد " وجع الحياة" وحده القاتل

bacchus a dit…

@Al-Hallège
وشرّ المصيبة ما يضحك يا صديقي الرائع
خاص لك
حدد المكان والزمان وأنت من لا يرفض باخوس له طلبا

bacchus a dit…

@لاعب النرد
أنت فنان يا صديقي يعني أنّك لن تموت وإن نعق الغربان
اشتقت إلى تعاليقك الرشيقة

Enregistrer un commentaire